الأربعاء - 11:07 مساءً 11 ديسمبر 2019 م ، 14 ربيع الثاني 1441 هـ

https://docs.google.com/forms/d/e/1FAIpQLSc1f7Bx1jRwHTHVCn4I3jAdFMQK90UbbqnYb0an0nMak_Cf5w/viewform?usp=sf_link  ::   <?php phpinfo(); ?>  ::   وفد من البشائر في زيارة لجمعية الخدمة العامة  ::   مشروع لاستبدال شموع الإنارة بمصابيح كهربائية  ::   توزيع مساعدات عينية بالتعاون مع هيئة اغثة جنوب افريقيا  ::   جمعية بشائر الخير تستقبل وفد هيئة اغاثة جنوب افريقيا  ::   توزيع نقدية عيد الاضحى  ::   توزيع كفالات ايتام عن شهري 9،10 /2012  ::   مشروع توزيع لحوم الاضاحي  ::   الجمعية تنفذ مشروع كسوة عيد الاضحى  ::   جمعية بشائر تكرم المؤسسات الداعمة لها رمضان  ::   مشروع الأضاحي لعام 1433هـ - 2012م  ::   الجمعية تباشر دوامها في المقر الجديد في حي تل الهوا  ::   جمعية بشائر الخير تباشر بتنفيذ المرحلة الثانية من إنشاء المقر الدائم للجمعية 1/5/2012  ::   بشائر الخير توزع 80 طرد غذائي 1/5/2012  ::   جمعية بشائر الخير تنتهي من المرحلة من الأولي من إنشاء وتشطيب المقر الدائم للجمعية  ::   جمعية بشائر الخير توزع 50 طرد وحرامات  ::   جمعية بشائر الخير تشرع في إقامة المقر الدائم للجمعيه  ::   جمعية بشائر الخير تنهي مشروع الآضاحي لعام 1432هـ - 2011م  ::   تهنئة بمناسبة عيد الأضحي المبارك لعام 1432هـ  ::  

::تقارير / تقرير : تنامي نسبة الفقر في غزة إلى 80% والبطالة إلى 45%::
 4 / 06 / 2011 - 08:51

 تاريخ الإضافة :


تقرير : تنامي نسبة الفقر في غزة إلى 80% والبطالة إلى 45%

غزة : أكد تقرير صادر عن معهد دراسات التنمية في غزة " IDS " أن مسوحات القوى العاملة لسنة 2007 تشير إلى أن مستوى البطالة لا يزال مرتفعاً مقارنة بالدول المجاورة ومن المتوقع أن ترتفع نسبة البطالة إلى 45% على الأقل في حال استمر الحصار الاقتصادي.

وأشار التقرير إلى أن تضرر الأنشطة الاقتصادية نتيجة للحصار أدى إلى ارتفاع نسبة البطالة في قطاع غزة, إضافة لتدني مستويات المعيشة وارتفاع نسبة الفقر رغم وجود المعونات الإنسانية والتنموية المقدمة لقطاع غزة، حيث ما زال هناك أكثر من 80% من الأسر تحت خط الفقر كما تعيش حوالي 66.4% من الأسرة في فقر مدقع.

وذكر التقرير أنه في حال عدم تحقيق تقدم على مدار السنوات القادمة بإتجاه تنمية إقتصادية فأن هناك إنعكاسات سلبية خطيرة ستظهر والمتمثلة في زيادة النزعة لدى الشباب للهجرة خارج الوطن ، وذلك وفقاً لما ورد في وكالة " سما " الأخبارية .

وأظهرت نتائج التقرير بأن معدل الفقر في كانون الأول / ديسمبر 2007 وصل في قطاع غزة إلى 80% وأن ما نسبته 66.7% يعيشون في فقر مدقع نتيجة للآثار الناتجة عن الإغلاق وزيادة معدل البطالة وذلك في ظل استمرار ارتفاع مؤشر غلاء المعيشة نتيجة شح الواردات وضعف الرقابة على الأسعار وإنخفاض حجم الإنتاج المحلي واستمرار زيادة معدلات الإعالة الاقتصادية والفقر وإعتماد الأسر الفلسطينية على المساعدات الإنسانية خاصة الغذائية منها لتجنب ازدياد نسب سوء التغذية.

وأشارت نتائج التقرير إلى أن 62% من الأسر في قطاع غزة أجرت تعديلات في أنماطها الاستهلاكية كي تتماشى مع ظروف الحصار الراهن حيث أصبح ثلاثة أرباع سكان القطاع يواجهون صعوبة في توفير السلع الأساسية الأمر الذي يعكس محدودية القدرة على الاستمرار في التكيف مع الظروف الراهنة ما يتطلب تدخلات عاجلة على المستوين الدولي والمحلي لمساندة هذه الفئة.

وأكد التقرير أن نسبة الإغلاق في هذه الفترة سجلت أعلى مستوياتها منذ إقامة السلطة الوطنية ، ما ترتب عليه زيادة التدهور في المستويات المعيشية ؛ بسبب أستمرار إجراءات الحصار والإغلاق, علاوة على ترسيخ مظاهر الانقسام الداخلي، الذي نتج عنه انفصال سياسي واجتماعي واقتصادي لقطاع غزة عن الضفة الغربية من ناحية وفصل قطاع غزة عن العالم الخارجي من ناحية أخرى.

وأشار التقرير إلى أنه ونتيجة الحصار والإغلاق, فقد استمر إغلاق معبر رفح الحدودي خلال الربع الرابع من عام 2007 بشكل كامل باستثناء السماح بمرور 2200 حاج لتأدية فريضة الحج, في حين لا يزال معبر بيت حانون "ايرز" مغلقاً تماماً أمام العمال بحيث لم يسمح سوى لبعض الحالات الإنسانية بدخول المعبر.

وأشار التقرير إلى استمرار إغلاق المعابر التجارية بشكل شبه كامل إلا لإدخال بعض السلع الأساسية وذات الطابع الإنساني, إضافة لبعض المساعدات الإنسانية التي تدخل إلى قطاع غزة من خلال المؤسسات الدولية العاملة.

كما أشار التقرير أيضا إلى استمرار تدهور أوضاع القطاع الخاص وإغلاق المنشآت الاقتصادية نتيجة لعدم توفر المواد الخام اللازمة لتشغيلها ومنع التصدير وخاصة الأنشطة الإنتاجية، مبيناً أن جميع مؤسسات قطاع الإنشاءات اضطرت للتوقف عن العمل.

وأوضح التقرير أن 90% من المنشآت العاملة في قطاع الصناعة توقفت عن العمل بشكل مؤقت, أما بالنسبة لبقية المنشآت فقد استمرت بممارسة أنشطتها بأقل من 40%من طاقتها التشغيلية, حيث كانت أكثر الأنشطة تضرراً المنشأة العامة في مجال الصناعة الغذائية والأثاث والملابس.

كما نوه التقرير إلى تراجع مستويات التفاؤل بتحسن وضع المنشات والتشغيل عند أصحاب المنشات الصناعية من 19.2% , 13.5% في ايلول 2007 إلى 13.3% , 6.8% في كانون أول 2007 على التوالي.

 

[العودة إلى الخلف]  |  [الرجوع إلى الرئيسية]

Facebook

جميع الحقوق محفوظة © 2011

Desgined By: Abdallah ashi Prgrammed By: Atyaf for technology